عام

اين تقع ايرلندا ؟

اين تقع ايرلندا ؟ هذه الدولة التي شهدت اثنين على الأقل من التجمّعات الجليديّة، أحدهما يغطّي معظم أنحاء البلاد، والآخر يمتدّ إلى أقصى الجنوب، مثل الخط الذي يربط بين ليمريك وكاشيل ودبلن. ويدين التنوع المميّز للمشهد الأيرلندي بالكثير لهذا التأثير الجليدي. إنّها جزيرة الزمرّد إيرلندا.

اين تقع ايرلندا

تقع ايرلندا في قارّة أوروبا الغربيّة، على الجرف القارّي الأوروبي، وتحتل الجزء الأكبر من الجزيرة الواقعة إلى الغرب من بريطانيا العُظمى، والتي تنفصل عنها بمسافة تتراوح من 18 إلى 193 كيلو متراً، أي حوالي 11 إلى 120 ميلاً، على طريق القناة الشماليّة والبحر الأيرلندي وقناة سانت جورج. وتشكل البؤرة الاستيطانيّة في أقصى الغرب من حافة المحيط الأطلسي للكتلة الأرضية الأوراسية. وتُحيط بها البحار التي يبلغ عمقها أقل من 200 متراً أي 650 قدماً. وأكبر مسافة من الشمال إلى الجنوب في الجزيرة هي 302 ميلاً (486 كم)، ومن الشرق إلى الغرب 171 ميلاً (275 كم).

تضاريس تقع في ايرلندا

تقع ايرلندا في تضاريس متنوّعة، ومختلفة من منطقة لأُخرى بحسب تركيبها الجيولوجي، وهي:

سواحل تقع في ايرلندا

سهل مركزيّ واسع متموج، تحته الحجر الجيري. هذا السهل مُحاط بالكامل بالمُرتفعات الساحليّة، و

  • يتعرج في الغرب والجنوب الغربي الساحل البرّي الجميل بشكلٍ كبير، حيث تندفع جبال دونيجال ومايو وجالواي وكيري إلى المحيط الأطلسي، مفصولة بخلجان عميقة واسعة، كخليج بانتري وخليج دينغل، وهي غارقة في وديان الأنهار.
  • أمّا السّاحل الشرقي؛ فإنّه قليل المسافة البادئة، ولكن معظم تجارة البلاد تمر عبر موانئها بسبب قربها من الأسواق البريطانيّة والقارية.
  • تسطح الأراضي المنخفضة الوسطى – التي تقع في الغالب بين 200 و 400 قدم (60 و 120 متراً) فوق مستوى سطح البحر – حيث تنخفض في العديد من الأماكن بسبب التلال المُنخفضة التي يتراوح ارتفاعها بين 600 و 1000 قدم (180 إلى 300 متر) في الارتفاع.

جبال وصخور تقع في ايرلندا

  • سلاسل الجبال الرئيسية فيها هي جبال بلو ستاك في الشمال، وجبال ويكلو في الشرق (التي تعلوها لوغناكيليا، على ارتفاع 3039 قدماً)، وجبال نوكميلداون وكوميراغ في الجنوب، وجبال ماكجليكودي ريكس في الجنوب الغربي، وجبل كارونتوهيل في الغرب. وأعلى نقطة فيها السلسلة الجبليّة Macgillycuddy’s Reeksحيث يبلغ ارتفاع 1.041 متراً ما يعادل 3414 قدماً.
  • تتكون الجبال في الغرب والشمال الغربي وكذلك في الشرق من الجرانيت.
  • يسود الحجر الرملي الأحمر القديم في الجنوب، حيث تتّجه التلال الجبليّة المطوية المتوازية بين الشرق والغرب، مفصولة بوديان الأنهار من الحجر الجيري.
  • توضّح الحافة الجبليّة الساحليّة التاريخ الجيولوجيّ المعقد للبلاد.
  • تنشأ معظم التربة الإيرلندية من الانجراف، وهي النفايات المتجمّدة بالجليد، والتي كانت مجمّدة سابقاً في قاعدة الأنهار الجليدية المتقدمة.
  • بعض الصخور القديمة في التكوين الجيولوجي للبلاد – كوارتزيت وبعض الجرانيت والصخر الزيتي – تتجدّد في تربة غير خصبة وغير منتجة. ومع ذلك، فقد غُطيت في العديد من الأماكن برقع من الانجراف الذي يحمله الجليد، ومعظمها حاملة للحجر الجيري. تُظهر مناطق الحجر الجيري العارية المتبقية في المناطق الغربية مقدار الغطاء الجليدي الانسيابي.

أنهار وبحيرات تقع في إيرلندا

  • الأنهار التي ترتفع على الجانب المواجه للبحر من حافة الجبل الساحلية قصيرة وسريعة، و تتدفّق التيارات الداخليّة ببطء، غالباً عبر المستنقعات والبحيرات، وتدخل البحر – عن طريق الشلالات والمنحدرات – لمسافات طويلة من مصادرها.
  • يرتفع نهر شانون الشهير في بلد الهضبة بالقرب من خليج سليجو، ويتدفق ببطء من الجنوب إلى الجنوب الغربي نحو 160 ميلاً (260 كم)، ويصل إلى مستوى مياه المدّ في ليمريك، ويستنزف مساحة واسعة من الأراضي المُنخفضة الوسطى في طريقه.
  • الأنهار الداخلية الرئيسيّة الأُخرى – بعضها مشهور بمصايد أسماك السلمون – هي سلاني وليفي وبوين في الشرق. نور وبارو وسوير في الجنوب الشرقي. وبلاك ووتر ولي وباندون في الجنوب؛ وكلير وموي في الغرب.
  • بسبب مسامية الحجر الجيري الكربوني الأساسي، تم تطوير نظام تصريف تحت الأرض، يغذي الشبكة السطحيّة المُتداخلة للأنهار والبحيرات.
  • نفذت الحكومة مشاريع تصريف الشرايين الرئيسية، ومنع الفيضانات – وإتاحة المزيد من الأراضي للزراعة – عن طريق تحسين تدفق المياه في الأنهار، وبالتّالي خفض مستويات البحيرات. هناك أيضاً مخطّطات للصرف الزراعي بمساعدة الدولة مصمّمة لجلب الأراضي القاحلة والأراضي الهامشية إلى الإنتاج.
  • يوجد العديد من البُحيرات ومناطق المُستنقعات الكبيرة، وتتمتّع الأراضي المنخفضة بالمناظر الخلابة.
  • تعد المساحات الكبيرة من مستنقع الخث أو الماير الموجودة في جميع أنحاء البلاد سمة بارزة في المناظر الطبيعية.

مناخ إيرلندا

تقع ايرلندا في مناخ غربي بحري، والمتأثّر بالمحيط الأطلسي، الذي لا يبعد أكثر من 113 كيلو متراً عن أي موقع داخلي، ومن سمات المناخ فيها:

  • الرياح: تُساهم الرياح الجنوبيّة الغربيّة المعتدلة، والمياه الدافئة لتيار شمال الأطلسي، في جودة المناخ المعتدلة.
  • الحرارة: درجة الحرارة تكاد تكون موحّدة في جميع أنحاء الجزيرة، حيث متوسّط درجات الحرارة شتاءً بين حدود 4 و7 درجات مئويّة، في شهرَي كانون الثّاني/ وشهر شباط/ فبراير. في شهرَي تمّوز/ يوليو، وآب/ أغسطس الأكثر دفئاً، تتراوح درجات الحرارة عادةً بين 14 و16 درجة مئويّة، على الرغم من تسجيل قراءات أعلى بكثير في بعض الأحيان.
  • الأمطار: يتراوح متوسّط هطول الأمطار السنويّة من حوالي 760 ملم في الشرق، إلى أكثر من 2533 ملم في المناطق الغربيّة المعرّضة للغيوم الداكنة، والتي غالباً ما تجتاح المحيط الأطلسي. وهذه الظروف المناخيّة والمطريّة مُفيدة للأراضي العشبيّة، والتي تعدّ الدعامة الأساسيّة لتعداد الثروة الحيوانيّة الكبير في البلاد. ونادراً ما تتساقط الثلوج إلاّ في الجبال، وتندر أيضاً العواصف الثلجيّة الشديدة أو الطويلة.

الغطاء النباتي في ايرلندا

كانت ايرلندا مغطّاة بالكامل بالأنهار الجليديّة خلال العصر الجليدي، وبالتّالي كانت النباتات فيها قليلة، ومع ذلك تمتلك الحياة النباتيّة الإيرلنديّة سمات فريدة. ويُعتقد أنّ العديد من النباتات الشّائعة في إيرلندا وصلت إلى البلاد من البحر الأبيض المتوسط، على طول طريق ساحلي غرق لاحقاً، ويبدو أن البعض الآخر وصل من أمريكا الشمالية، ربّما عن طريق جرينلاند وأيسلندا. تُعدّ المرتفعات الغربية موطناً لأنواعٍ كثيرة مثل سانت دابوك، وEriocaulon aquaticum ، والأوركيد الأيرلندي. ومع ذلك فإن الأراضي العشبية الواسعة والخضراء في إيرلندا هي التي تُميّز أراضيها. وقد كانت قبل القرن السابع عشر تحوي المناطق الوسطى فيها، على غاباتٍ كبيرة من الأشجار عريضة الأوراق، ولكن بحلول نهاية القرن التاسع عشر، تقلّصت الغابات الكبيرة إلى حوالي 1 في المئة من إجمالي مساحة الأرض. أصبحت الجزيرة خالية بشكلٍ تام من الغابات ذات الأوراق العريضة، وبفضل برامج إعادة التحريج التي ترعاها الحكومة بشكل رئيسيّ عادت إليها شجرة التنوب السيتكا سريعة النمو.

الثروة الحيوانية في ايرلندا

تقع إيرلندا قديماً في منطقة مُغّطاة بالجليد – كما ذكرنا سابقاً – وبالتّالي كانت الحياة الحيوانيّة فيها قليلة، نتيجة لهجرة الأنواع من مناطق لأُخرى، لكونها متّصلة مع البرّ البريطاني، وبذلك فإنّ الحيوانات الإنجليزية الشائعة مثل ابن عرس والشامة غير موجودة في ايرلندا، ولا يوجد فيها أيضاً ثعابين منذ العصر الجليدي. وهناك نوعان فقط من الفئران ونوع من الزواحف من فصيلة السحالي. تشمل الثدييات المستوطنة كالقاقم والأرنب الأيرلندي. ازداد عدد الغزلان منذ منتصف القرن التاسع عشر، لكن الأيائل الأيرلنديّة العملاقة انقرضت منذ فترة طويلة. وتزخر بحياة الطيور، ولا سيما الطيور المائيّة، والعديد من الأنواع التي تتكاثر في آيسلندا وجرينلاند في الصيف، والتي تقضي الشتاء في ايرلندا، وهناك العديد من الأنواع المُهاجرة تتوقّف فيها في الربيع والخريف. وتنتشر تربية الأغنام على التلال الوعرة والمُنحدرات الجبليّة في جميع أنحاء البلاد.

أهم المدن في ايرلندا

تقع ايرلندا في 4 مقاطعاتٍ كبيرة، وهي كوناكت، لانستر، مونستر، أولستر، أمّا مدنها فهي:

  • تُعدّ دبلن أكثر مدينة مزدحمة في السكّان ، وهي العاصمة، والأكثر ثراءً وعراقة بين المدن، تضم منطقتها الحضريّة أكثر من ربع إجمالي سكّان البلاد. أفسحت الأحياء القديمة على رصيف الميناء في المدينة الطريق للتطوير السكنيّ والتجاري الجديد. وتعدّ مباني دبلن العديدة والتي تعود إلى القرن الثّامن عشر، من بين أفضل المباني المحفوظة في جميع أنحاء أوروبا. وتقع مُعظم المتاحف والمكتبات والجمعيات العلميّة الكُبرى في الدولة في دبلن، بما في ذلك المتحف الوطني، والمعرض الوطني، والمتحف الإيرلندي للفن الحديث، والمكتبة الوطنية في إيرلندا.
  • مدينة كورك: هي ثاني أكبر مدينة في ايرلندا، يقع فيها كاتدرائيّة جميلة، وميناء في الجنوب الغربي. تشمل المراكز الرئيسية الأُخرى Waterford و Wexford و Drogheda على الساحل الشرقي ، و Sligo في الشمال الغربي، و Limerick و Galway في الغرب.
  • غالواي.
  • ليميريك.
  • واترفورد.
  • وسوردس.

التراث الشعبي الإيرلندي

تشتهر ايرلندا بتراثها الفلكلوري الغني، بدءاً من حكايات الجنية الصغيرة ذات القطع الذهبية المخفية، إلى حكايات القديس الراعي باتريك، والذي تنسب إليه أسطورة تخليص الجزيرة من الثعابين، واستخدامه لنبات النفل وأوراقه الثلاث. ويُحافظ الأيرلنديون على ثقافة شعبيّة تراثيّة نابضة بالحياة، حيث يُشارك الآلاف في العديد من الاحتفالات المحليّة الموسيقيّة والراقصة، كما يروون القصص للهواة في البلاد. وتُقدم الموسيقى الإيرلندية التقليدية – التي تستخدم في عزفها الآلات المصنوعة محليّاً مثل الكمان، وصافرة القصدير، ومزمار القربة الأيرلندية – في العديد من الحانات، وغالباً ما تُغنّى الأغاني التقليديّة هناك باللغة الإيرلنديّة، وفي بعض الأحيان تكون مصحوبة بآلة (سلتيك) القيثارة التي هي (شعار إيرلندا).

معلومات عن ايرلندا

هنالك العديد من المعلومات الهامّة عن إيرلندا، والتي أختصرها بـما يلي:

  • تُعاني ايرلندا من مخاوف دائمة، كالهجرة، والهوية الثقافية، والسياسية، والعلاقات مع ايرلندا الشمالية، التي تضم 6 مقاطعات إيرلنديّة من أصل 32 مقاطعة داخل مقاطعة أولستر، والتي لا تزال جزءاً من المملكة المتحدة.
  • كانت ايرلندا لفترة طويلة من بين أفقر مناطق أوروبا، وهي سبب رئيسي للهجرة الجماعيّة من ايرلندا، خاصة خلال فترة المجاعة في القرن التاسع عشر.
  • في بداية القرن الحادي والعشرين، تراجعت المشاكل الاقتصاديّة الطويلة الأمد، بفضل اقتصادها المتنوّع القائم على التصدير. لكن الكارثة عادت مرّة أُخرى في عام 2008 عندما حلّت أزمة ماليّة واقتصاديّة جديدة في البلاد، تكفّل في حلّها الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.
  • على الرغم من غزو أيرلندا واستعمارها في العصور التاريخيّة من قبل السلتيين والنورسمان والنورمانديين والإنجليز والاسكتلنديين، إلاّ أنّه لا توجد فروق عرقيّة بينهم.
  • ينص الدستور على أن اللّغة الأيرلنديّة هي اللّغة الرسميّة الأُولى، والإنجليزية هي الثانية في البلاد.
  • تعدّ الزراعة الدعامة الأساسيّة للاقتصاد الوطني فيها، تُستخدم معظم الأراضي الزراعية في ايرلندا كمرعى أو لزراعة الأعلاف والخضروات والنباتات الأُخرى. والجدير بذكره أنّ مُعظم المزارع فيها عبارة عن مزارع عائليّة.
  • تنتمي جميع النقابات العمالية الإيرلندية تقريباً إلى (الكونجرس الإيرلندي لنقابات العمال).
  • يعمل غالبية السكان في ممارسة الحرف اليدويّة، مثل صناعة الزجاج، والسيراميك، والتعدين ، وخراطة الأخشاب، وحياكة البياضات، والتطريز، والتريكو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: