عام

من هي حارسة القران

من هي حارسة القران

من هي حارسة القران، إن القرآن هو كتاب الله تعالى المعجز الذي أنزله على عبده ونبيه محمد ليكون آخر الكتب السماوية، وقُد سُمّي بالقرآن الكريم تكريماً له، يؤمن المسلمون بالقرآن الكريم على أنه كلام الله تعالى ويعظمونه، فقد أنزله الله تعالى على النبي محمد بن عبد الله من إعجازاً وبياناً للناس، وقد تكفّل الله بحفظ القرآن الكريم فقد حفظه الصحابة في صدورهم في بداية نزولهم، ثم حفظوه في السطور بعدما أجمعوا على كتابته وتدوينه حفظاً له من الضياع والتحريف، إن القرآن الكريم نُقل إلينا بالتواتر، وهو المتعبد بتلاوته، وهو آخر الكُتب السماوية، وفي هذا المقال نقدم لكم من هي حارسة القران، من هي الملقبة بحارسة القرآن.

من هي الملقبة بحارسة القرآن

إن حفصة بنت عمر هي الملقبة بحارسة القرآن الكريم، وقد سميت حفصة بنت عمر حارسة القران بسبب نزول القرآن الكريم فيها ثلاث مرات كانت من بينها نزول الأية التاسعة والعشرين من سورة الأحزاب فقد قال تعالى : يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا، وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآَخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا، يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا .. وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا، يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا” ويرجع سبب نزول هذه الآية عندما اشتكت نساء النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- من ضيق النفقة، وقد تكلمن نساء النبي معه حول ذلك بالتزامن مع دخول الصحابة الكرام أبو بكر  الصدّيق وعمر بن الخطاب على النبي محمد، وعندما سمعا ذلك همّ كل منهما بضرب ابنته وتأنيبها لفعلتها هذه، إلا أن النبي محمد -عليه السلام- نهاهما عن ذلك، فنزل الوحي جبريل بآيات من سورة الأحزاب بتخيير زوجات النبي بأن يخترن الله ورسوله.

بماذا اشتهرت حفصة رضي الله عنها

من هي حارسة القران، إنها أم المؤمنين حفصة بنت عمر بن الخطاب، هي أم المؤمنين إحدى زوجات النبي في الجنة، وهي إحدى بنات الخليفة الفاروق عمر بن الخطاب، كان ميلادها قبل البعثة النبوية بخمس سنوات، وقد تزوجها الرسول بعد هجرته إلى المدينة بثلاث سنوات، وذلك بعد وفاة  زوجها نتيجة لإصابته بجروح في غزوة أُحد، إنها الزوجة الرابعة من زوجات الرسول جاءت بعد زواجه من خديجة بنت خويلد، وعائشة بنت أبي بكر الصدّيق، وسودة بنت زعمة، وقد كان عُمُر حفصة حينها عشرين عاماً، وقد اشتهرت حفصة رضي الله عنها بانها صوّامة في النهار قوّامة أناء الليل، ساجدة عابدة أطراف النهار، وقد جاءت تسميتها بحارسة القرآن الكريم لأنها صانت القرآن الكريم من الضياع والتحريف بعد مقتل الكثير من حفظة القرآن الكريم في حروب الردة، حيث كان الصحابة يحفظون القرآن في صدورهم آنذاك، ويرجع نسبها لأشراف مكة.

من هي الملقبة بحارسة القرآن الكريم، من هي حارسة القران، إنها ابنة الفاروق زوجة النبي حفصة بنت عمر، تعهدت وتكفلت بحفظ القرآن الكريم، وكان لها دور في حفظه من التحريف والضياع بعدما قام المسلمين بحروب الردة ي عهد الخليفة أبو بكر الصديق وما نتج عنها من موت الكثير من حفظة القرآن الكريم، وقد اشتهرت حفصة رضي الله عنها بحفظها لصحف القرآن الكريم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: